الرئيسية / تعريفات ومفاهيم / ديمقراطية جاكسون .. نظرة عامة
ديمقراطية جاكسون .. نظرة عامة
ديمقراطية جاكسون .. نظرة عامة

ديمقراطية جاكسون .. نظرة عامة

نظرة عامة على ديمقراطية جاكسون

Overview of the Jacksonian Democracy

ترجمة: عرب برف

ظهر ما يُعرف بـ”ديمقراطية جاكسون” أول مرة في أوائل القرن التاسع عشر، ولكن.. ما هي ديمقراطية جاكسون ولماذا هي مهمة جدًا للتاريخ الأمريكي؟

في البداية تجدر الإشارة إلي أن عصر الرئيس الامريكي “أندرو جاكسون” قد غير الثقافة السياسية. فقد أصبح النظام السياسي الأمريكي أكثر ديمقراطية خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن التاسع عشر. وخلال عشرينيات القرن التاسع عشر، أفسح المجتمع السياسي الأمريكي الطريق على اتاحة النظام الديمقراطي لجميع المواطنين. في هذا الوقت صعَّد القادة السياسيون نحو الموافقة على خيار الشعب، وتحدد مستقبل أمريكا من خلال الصوت السياسي للشعب. ومع ذلك، لم يمكن من الممكن منح السلطة التي أراد هؤلاء القادة السياسيون توسيعها إلا لمجموعة معينة من الناس من بينهم رجال بيض.

لقد بدأت ديمقراطية جاكسون في عام 1828 بعد فوز أندرو جاكسون بأغلبية الأصوات وأصبح رئيسًا للولايات المتحدة الأمريكية. ولقد وُصِفت هذه الفترة بأنها فترة التركيز على الحقوق الدستورية “للرجل العادي”، والتي كانت تعني حينها “الرجال البيض” فقط، وليس الأمريكيين الأفارقة أو الأمريكيين الأصليين أو أي عرق آخر.

لقد مثل جاكسون تلك الكراهية العامة تجاه الحزب الديمقراطي الجديد الذي يمثل الشرف والتفوق. في ذلك الوقت، حدث توسع في المشاركة السياسية للرجال البيض في جميع أنحاء أمريكا. وقد ضمن هذا انتخاب قادة مثل جاكسون، وزاد الاهتمام بحركات الإصلاح، والتي دعم الكثيرون مجتمعًا أمريكيًا أكبر مع توفير فرص متساوية للناس.

 

وأثناء البدء في تطبيق ديمقراطية جاكسون، دعمت “حركات الإصلاح” الاعتقاد الواسع بأنه يحق لأي رجل أبيض، بغض النظر عما إذا كان لديه أرض أم لا، أن يشارك في أي انتخابات. وقد طلبت العديد من الأقاليم أن تكون حق التصويت قاصراً فقط على من يملكون الممتلكات “أراض زراعية أو عقارات” [من يقومون بدفع الضرائب فقط] وذلك لتبقي ميول ورؤي الديمقراطية تحت السيطرة. ولكن، عندما بدأت وجهة نظر القائلة بتطبيق الفيدرالية تفقد شعبيتها، شكك الرجال العاديون من الطبقة الوسطى والدنيا في فكرة ملكية الممتلكات كعلامة على القيمة الجيدة. لقد أرادوا أن يكون حق الاقتراع الشامل لجميع الذكور البيض البالغين. حينها أجازت الولايات التي كانت جديدة في الاتحاد الدساتير التي جعلت ملكية الممتلكات ليست شرطًا للتصويت، مما أعطى أصحاب العقارات غير المالكين فكرة الهجرة عبر حدود الولاية. في عام 1824 وحتى الأربعينيات من القرن التاسع عشر، زادت المشاركة في الانتخابات بشكل كبير بين الناخبين.

 

بعد الانتخابات 1828 حدثت تغييرات سياسية وتشكلت أحزاب جديدة. الحزب الجديد، كان الحزب الديمقراطي، ولقد جعل الحزب من جاكسون رئيساً له، ومن “كالهون” نائباً له. بينما وصف الاتحاديون أنفسهم بأنهم “جمهوريون” وطنيون. في عشرينيات القرن التاسع عشر، تبنى نظام الحزبين تغييرات في أساليب ترشيح وانتخاب الرئيس. وسمحت المؤتمرات الحزبية لأعضاء حزبهم بترشيح المرشحين وإفساد النظام الذي يكافأ المؤيدين السياسيين بالمناصب العامة. ترافقه الرشوة وعدم الفاعلية في النظام الجديد. ولقد وقف جاكسون إلى جانب “نظام الغنائم” هذا وفق رؤية الديمقراطيين، واستخدم هذا التكتيك خلال فترة رئاسته.

استمر نظام التصويت وفق الضرائب “Tariff” منذ 1828 حتى ثلاثينيات القرن التاسع عشر، ولقد شكل هذا النظام الديمقراطية خلال عصر جاكسون. وكانت غالبية ولايات الجنوب تخشي من أن وجود المزيد من الديمقراطيين قد يضر بمصالح الملاك الخاصة. بدأ الجنوبيون في التساؤل عما إذا كان الرئيس جاكسون والديمقراطيون يهتمون حقًا بالجنوب ومصالحهم. وقد أصبحت ساوث كارولينا موحدة لكنها عزلت نفسها عن بقية البلاد. وقد أدى ذلك إلى قيام كالهون، نائب الرئيس في ذلك الوقت، بكتابة “عريضة واحتجاج ساوث كارولينا – “South Carolina Exposition and Protest.””. (Corbett، Janssen، Lund، Pfannestiel، & Vickery، 2017، p.283) وقد اعتقد كالهون أن للجنوب الحق في الانفصال إذا تصرفوا ضد مصالح أقلية إقليمية. أدت ضريبة “Tariff” 1828 و1832 إلى أزمة الإبطال nullification crisis. وقد اعتبرت هاتين الضريبتين غير دستوريتين، ولم تلتزم ساوث كارولينا بهما، ولم تدفع ضرائب على السلع التي لم يتم إنتاجها في الولاية.

لم يكن جاكسون من المعجبين بالرسوم الجمركية، ولكنه أراد الدفاع عما هو مناسب لاتحاد. ومع ذلك، في ديسمبر من عام 1832، أعلن جاكسون أنه فيما يخص إعلان “الإبطال” فإن الولاية ليس لديها سلطة لرفض قانون اتحادي. وبمجرد أن جمعت ساوث كارولينا ما يقرب من عشرة آلاف لحماية الولاية من أي إجراء من الحكومة الفيدرالية، صوت الكونجرس لصالح قانون السلطة لعام 1833، والذي أعطى تفويضًا للحكومة الفيدرالية باستخدام الجيش لجمع التعريفات إذا لزم الأمر. وأدت أزمة الإبطال إلى زيادة التوتر في الديمقراطية الأمريكية، وهو الأمر الذي ساعد هنري كلاي في التفاوض على ضريبة أقل مع ضريبة التسوية لعام 1833. وتم سحب الإلغاء والحفاظ على الاتحاد.

وكان الاستياء تجاه الأمريكيين الأصليين سائدًا خلال عصر جاكسون. استخدم جاكسون الكراهية العنصرية للأمريكيين الأصليين لإشراك الولايات في سياسة لتطهير وإزالة وجود الهنود في الأرض لتوسيع (الحضارة البيضاء) (Corbett، Janssen، Lund، Pfannestiel، & Vickery، 2017، p.287). وكان هذا هدف جاكسون بتوسيع المزارعون الجنوبيون إلى الجنوب الغربي. وفي الخطاب السنوي الأول لجاكسون أمام الكونغرس، قال إن الأمريكيين الأصليين يعيشون في جميع أنحاء الولايات بشكل مستقل مثل الملوك الذين يشكلون تهديدًا لتلك الدول التي كانوا يقيمون فيها حاليًا. وقد عُرفت هذه المجموعات باسم القبيلة الخامسة المتحضرة the Five Civilized Tribe -لأنهم تعلموا الثقافة الأمريكية ويتحدثون الإنجليزية ويمارس المسيحية. ودعم الكونجرس الرئيس جاكسون وأصدر القانون في عام 1830 لجعل الحكومة الأمريكية تزيل الأمريكيين الأصليين من أوطانهم وتجبرهم على التحرك غرب نهر المسيسيبي.

 

أجبر الجيش الأمريكي أكثر من 46000 من الأمريكيين الأصليين على ترك منازلهم والانتقال إلى “الإقليم الهندي” (National Geographic Society ، 2014). أُجبر الشيروكي على التحرك غربًا سيرًا على الأقدام. توفي حوالي 4000 شيروكي بسبب نقص الطعام والمأوى والمرض والبرد. “درب الدموع كان إزالة القبائل الخمس المتحضرة مثالاً على رأي الأغلبية في السلطة في الديمقراطية (Corbett، Janssen، Lund، Pfannestiel، & Vickery، 2017، p.291).”

غير جاكسون طريقة إدارة النظام المصرفي. تمامًا كما هو الحال اليوم، كانت البنوك ضرورية لتطوير التجارة والصناعة. وقد تطور البنك الأمريكي الثاني من أجل استقرار النظام المالي (Corbett، Janssen، Lund، Pfannestiel، & Vickery، 2017، p.284). وفي عام 1816 كان هناك أكثر من 200 بنك في أمريكا. في عام 1832، أقنع “نيكولاس بيدل” الكونجرس بالحصول على مشروع قانون لإطالة عمر بنك الولايات المتحدة الثاني (Corbett، Janssen، Lund، Pfannestiel، & Vickery، 2017، p.284). ولكن أندرو جاكسون لم يعجبه بيدل، واعتقد أن البنك سيعارض انتخابه المقبل، لذلك رفض مشروع القانون.

مثل جاكسون الطبقة الدنيا برفض ميثاق البنوك. وعندما انهار البنك الثاني في عام 1836، وهو ما يعني أن أي مؤسسة يمكن أن تتحكم في الأموال الفيدرالية. ولقد أراد أندرو جاكسون أن تدفع الأموال في البنوك المحلية التي كانت لطيفة معه. وأصبحت سياسة البنك التي اقترحها أندرو جاكسون أكثر السياسات كارثية في تاريخ الولايات المتحدة.

 

المراجع:

  • (n.d.). Retrieved from https://kansaspress.ku.edu/978-0-7006-2744-8.html
  • Corbett, P. S., Janssen, V., Lund, J. M., Pfannestiel, T. J., & Vickery, P. S. (2017). U.S. history. Houston, TX: OpenStax, Rice University.
  • National Geographic Society. (2014, April 29). Indian Removal Act. Retrieved from https://www.nationalgeographic.org/thisday/may28/indian-removal-act/

 

عن admin

شاهد أيضاً

الجامعة الصيفية أكادير

استكتاب دولي: الهوية وأسئلة الديمقراطية والتحديث في شمال افريقيا – أكادير 2021

الهوية وأسئلة الديمقراطية والتحديث في شمال افريقيا الندوة الدولية 16 الجامعة الصيفية أكادير :28/31 يوليوز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *