الرئيسية / المكتبة / تحميل كتب / كتب ومراجع / كتب علاقات دولية / نظرية السياسة الخارجية “كليفتون موررجان” تحميل كتاب
نظرية السياسة الخارجية -عرب برف -arabprf.com
نظرية السياسة الخارجية -عرب برف -arabprf.com

نظرية السياسة الخارجية “كليفتون موررجان” تحميل كتاب

نظرية السياسة الخارجية

تأليف: جلين بالمر  –  ت. كليفتون موررجان

ترجمة د. عبد السلام نوير

2010

يحاول كتاب “نظرية السياسة الخارجية  البحث في دور السياسات الداخلية في صنع السياسة الخارجية، ويحاول أن يطور نموذج مثالي لما ينبغي أن تكون علية السياسة الخارجية بدون الشد والجذب الناجم عن الفاعلين المحليين.

يوضح كتاب “نظرية السياسة الخارجية  ان الطريقة التقليدية لتقييم السياسة الخارجية ثبت خطأها، نتيجة القصور في التحليل القائم على اعتبار أن السياسة الخارجية موجهة نحو انجاز هدف واحد، وهو الحفاظ على امن الدولة. ويقولان: “إن القبول بأن قرارات السياسة الخارجية تنطوي على مبادلات يعد امرا جوهريا لفهم تلك لقرارات، الأمر الذي يقتضي بأن نعترف أن السياسة الخارجية تستهدف إنجاز أهداف متعددة.”

 

ويقارب كتاب “نظرية السياسة الخارجية   بأن الدول لها “هدفين” تسعي لتحقيقهما “سلعتين” من خلال سياساتها الخارجية أسماهما “التغيير” الذي يتضمن الجهد الهادف لتغيير الوضع القائم، و”الحفاظ” الذي يتضمن الجهود الهادفة لمنع التغيير في الوضع القائم. هذا التجريد يتيح الأخذ في الاعتبار بـ”التوازنات”، وهو نموذج مبسط يمكن التعامل معه.

 

يصف كتاب “نظرية السياسة الخارجية  “نظريته بأنها ذات طابع رياضي، حيث تم صياغة الفرضيات النظرية بصيغة رياضية، واختبارات إحصائية.

ويشمل الكتاب على ثمان فصول هي:

1- المقدمة

2- عرض نظرية السلعتين.

3- السياسة الخارجية الأمريكية منذ الحرب العالمية الثانية من منظور السلعتين.

4- ثلاث تطبيقات لنظرية السلعتين.

5- الصياغة الرياضية لنظرية السلعتين.

6- اختبار نظرية السلعتين: الصراع، المعونات الأجنبية، والانفاق العسكري.

7- القابلية للإحلال والتحالفات

8- الخاتمة: ماذا تعلنا؟

 

لتحميل الكتاب على الرابط: نظرية السياسة الخارجية

عن admin

شاهد أيضاً

الرد الشعبي على الإساءة إلي الإسلام ورموزه.. ضرورة الانتقال من التلقائية إلي التنظيم

الرد الشعبي على الإساءة إلي الإسلام ورموزه.. ضرورة الانتقال من التلقائية إلي التنظيم

الرد الشعبي على الإساءة إلي الإسلام ورموزه.. ضرورة الانتقال من التلقائية إلي التنظيم   د. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *