الرئيسية / المكتبة / تحميل كتب / رسائل ماجستير ودكتوراة / رسائل نظم سياسية / أثر الظاهرة الإرهابية على الاستقرار الوطني – دراسة حالة تونس
أثر الظاهرة الإرهابية على الاستقرار الوطني - دراسة حالة تونس
أثر الظاهرة الإرهابية على الاستقرار الوطني - دراسة حالة تونس

أثر الظاهرة الإرهابية على الاستقرار الوطني – دراسة حالة تونس

أثر الظاهرة الإرهابية على الاستقرار الوطني

دراسة حالة تونس

 

إعداد\ دليلة مبروك – يسمين قوسمي

 

منذ التحولات الكبرى التي شهدتها العلاقات الدولية لفترة ما بعد الحرب الباردة حصلت مراجعات أساسية لكل من مفهوم الأمن وطبيعة التهديدات الأمنية التي تواجه النظام الدولي، بالإضافة إلى تحولات كبرى في نمط التفاعل من خلال تراجع العامل

العسكري أمام تصاعد العامل الاقتصادي وظهور تهديدات أمنية جديدة مختلفة الطبيعة عن التهديدات التقليدية حيث تتميز هذه التهديدات بكونها غامضة المعالم غير عسكرية عابرة للحدود ومبهمة المصدر ولا يمكن التنبؤ بزمن ظهورها، ومن بينها ظاهرة الإرهاب.

حيث تعتبر ظاهرة الإرهاب من أكبر الظاهر خطورة التي عرفها العالم المعاصر وأصبحت تشكل خطرًا على البشرية جمعاء باعتبارها عابرة للحدود، حيث تعددت وسائل الإرهاب وطرقه وأثبت أن للإرهابيين قدرة كبيرة في استخدام كل وسائل العلم الحديث وتطبيقاته في سبيل الوصول إلى أغراضهم وتحقيق أهدافهم وهكذا تتخذ الظاهرة صورا وأشكالا عدة.

وتعد ظاهرة الارهاب من أشد المسائل تعقيدا، فهو ليس مسألة عادية وهو من أكثر المظاهر بروزا على الساحة الدولية والداخلية، كما أن هذه الظاهرة ليست وليدة اليوم وإنما عرفها العالم منذ وقت طويل، ولكن الجديد هو ازدياد حوادثها واتساع نطاقها.

ويختلف ظهور وتطور الظاهرة الإرهابية في دول المغرب العربي تبعا لاختلاف ظروف كل دولة سياسيا، اجتماعيا وجغرافيا، ما يؤدي إلى الاختلاف في مظاهرها وعواملها، ونظرا للخصائص السياسية والاقتصادية والاجتماعية المشتركة بین بلدان المغرب العربي تبنيت خطورة هذه الظاهرة وانعكاساتها المدمرة من جميع النواحي وما تفرزه من خسائر

كبيرة تنعكس على الوضع الاجتماعي وغيرها من الانعكاسات الأخرى ومن بین مختلف دول المغرب العربي نخص بالذكر دراسة حالة تونس .

تعد تونس من بین الدول التي تعرف بتجانس شعبها من حيث اللغة، العادات والتقاليد وبرؤيتها الدينية الداعمة لإسلام التسامح والاعتدال والتنوير، كما عرفت بفكر المقاصد الذي يعطي للاجتهاد والتأويل مجالا أوسع في فهم الفقه وأصوله لكن تونس لم تكن بمنئي عن ما حدث في العالم العربي وهذا ما أدى إلى بروز التيارات المتشددة الجهادية والتكفيرية الممارسة للإرهاب حيث عرفت تونس ظواهر إرهابية بعد ثورة 11 يناير 2011م التي كان من بین أسباب قيامها غياب الديمقراطية وتفقير الطبقة الوسطى. هذه الطبقة ازدادت حالتها سوءا مما يشكل أحد المداخل التي يستغلها التيار الإرهابي للانتداب أنصاره.

 

لتحميل الدراسة كاملة: أثر الظاهرة الإرهابية على الاستقرار الوطني – دراسة حالة تونس

 

عن admin

شاهد أيضاً

الرد الشعبي على الإساءة إلي الإسلام ورموزه.. ضرورة الانتقال من التلقائية إلي التنظيم

الرد الشعبي على الإساءة إلي الإسلام ورموزه.. ضرورة الانتقال من التلقائية إلي التنظيم

الرد الشعبي على الإساءة إلي الإسلام ورموزه.. ضرورة الانتقال من التلقائية إلي التنظيم   د. …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *